منتدى الربدان

قلبي يحنُّّ لفرقى الأرض ، فهل تحن الأرض لفرقايَ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 9 مليار جنيه على شرب الشاي والقهوة ؟ بالسم الهارى يا حكومة !!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
islamm2003
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: 9 مليار جنيه على شرب الشاي والقهوة ؟ بالسم الهارى يا حكومة !!!!   الإثنين أبريل 07, 2008 2:06 am




فى الماضي كان اللص يسجن عند ارتكابه جريمة السرقة التى لم تتجاوز يوما رغيف من الخبز او قطعة غسيل وكان يطلق على هذا الأخير ( حرامي غسيل ) اى سارق الملابس المنشورة على حبال الغسيل ..فى الماضي كان اللص يتوارى خجلا عن أعين الناس حين تكتشف جريمته بين أهل الحي ويبتعد عنه القاصي والداني لان فى صحبة هذا اللص عار لايمحى وشبهة مسيئة لسمعة الشرفاء .. عالم الجريمة فى القرن الماضي كان عالم أكثر إنسانية بالمقارنة بعالم الجرائم اليوم .. حتى جرائم ريا وسكينة التى ارتكبت من اجل السطو على قطعة او فطعتين من الذهب ( المصاغ ) كانت اشد رحمة من جرائم يرتكبها اليوم لصوص شيك يرتدون البدل الأنيقة التى تخفى كروشهم الممتدة أمتار أمام أجسادهم القزمة ، وربطات العنق التى تزغلل العين بألوانها الجميلة التى تخفى سواد قلوبهم ، عمى بصائرهم وبصيرتهم لصوص اليوم تراهم بسياراتهم الفارهة تفتح لهم الأبواب وتكسر لهم الحواجز وتؤمن لهم الحراسة المشددة لحمايتهم ( ولا أدرى من يحمى من وممن ؟ ) وتسير لهم المواكب الصاخبة التى تغلق الشوارع والممرات أمام مواكبهم وتقف لهم عناصر الأمن لتعطى لهم التمام تحية إجلال وتقدير لمناصبهم الحساسة فى الدولة ، وتنحني لهم الهامات .. وزراء ، ورجال أعمال ، وساسة ، ورجال دولة أكابر (وعلى كل شكل و لون ياعرب ) .
روائح عطورهم الباريسية الفواحة لم تعد قادرة على إخفاء روائح فسادهم الكريهة النتنة .. واذا عددنا أشكال الفساد الذى انتشر فى أوطاننا العربية سنجد أننا بحاجة لآلاف الصفحات وبدون مبالغة ربما لا تكفى .. فالوزارات أصبحت بمثابة أوكار لهذا الفساد والكذب والنفاق والضحك على الشعوب التى تتضور جوعا داخل أوطانها وبات الفقر آفة المجتمعات يقضى على ثروة بشرية هائلة كان من الممكن الاستفادة منها فى شتى المجالات ولكن للأسف وجود حكومات الفشل بامتياز حال دون تحقيق ذلك .

** ومن الأخبار التى تستفز مشاعرك كانسان ينشد العدل والمساواة والخير لأمة طفح كيلها هو ما نشر فى صحيفة المصريون بتاريخ 5 - 2 – 2008م ( تواجه الحكومة اتهامًا هو الأحدث في سلسلة طويلة من الاتهامات المواجهة إليها بإهدار المال العام والفساد، يتمثل في إهدارها تسعة مليارات جنيه - دون أي مستندات أو فواتير - على الضيافة "الشاي والقهوة" ومهمات مكتبية صغيرة، رغم أنها تعتبر من النفقات المحظورة في الموازنة العامة للدولة،..)
فأضحكني الخبر ( وشر البلية ما يضحك ) وتساءلت 9 مليار جنيه شاى وقهوة تصرف على ضيوف الوزراء والوزراء ؟ فوجدت نفسي بلا اى تردد أقول بالسم الهارى يا حكومة !!! 9 مليار جنيه فقط للضيافة والحكومة تدعى كذبا ورياء إتباع سياسة ترشيد المصروفات والتقشف وتبحث فى جيوب الناس عن ما يسد عجزها ؟!!! وتخيلت هذه المليارات لو كانت بيدي ماذا يمكنني ان افعل بها ؟ وقلت لنفسى كنت هرولت فورا الى ملايين الأسر المشردة التى تتخذ مأواها فى أحضان المقابر لتشارك الموتى فى ديارهم وكأنهم ينتظرون دورهم لينتقلوا من اعلى سطح الأرض الى أسفلها ومن حفر مفتوحة أعلى الأرض الى حفر مغلقة تحت الأرض .. كنت سأهرول إليهم أبشرهم بديار تأويهم ينعمون بحياتهم ويعيشون حياة طبيعية كباقي البشر عندما تستخدم تلك الأموال لرفع معاناتهم وحل مشكلاتهم .. أو ربما فكرت فى استصلاح مئات الفدادين من الأرض لزراعتها ليأكل منها الآلاف الجوعى فى مصر المحروسة .. وربما كنت أقيم بها مشروعا صناعيا ضخما لتقليل عدد العاطلين عن العمل ويكون صرحا صناعيا كبيرا يكون البداية لمزيد من المشروعات الأخرى ونقطة ارتكاز لتطوير الصناعة فى مصر وانتشارها ..وربما قمت بإيداع هذا المبلغ الضخم فى احد البنوك الوطنية وتخصيص العائد منها لصالح الملايين من أطفال الشوارع المشردين بلا مأوى .. او لصالح الآلاف الأسر المتضررة من اعتقال ذويهم فى السجون المصرية ويعيشون بلا عائد مادى يؤمن لهم احتياجاتهم الخاصة ..او لصالح الآلاف من محدودي الدخل يساعدهم ولو قليلا على مواجهة موجة غلاء الأسعار التى سادت السوق المصري .. تسعة مليار جنيه يا حكومة مصر لضيافة الشاى والقهوة ؟ و ماذا عن المصاريف الأخرى كما يشير النائب محسن راضي في طلب إحاطة عاجل مقدم إلى الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء نقلا عن تقرير صادر عن (اتحاد الصناعات حول مظاهر حالات الفساد الإداري بالوزارات المختلفة )، إن تكاليف تأسيس بعض المكاتب تصل إلى مليوني جنيه يتم إنفاقها على شراء أغلى أنواع السجاد والنجف والتكييف واختيار أفخر أنواع الخشب لتصنيع المكاتب، واختيار أنواع من الزيوت لاستخدامها في الديكورات باهظة التكاليف، وتركيب أكثر من جهاز تكييف للمكتب الواحد وخزينة حديد وأنتريه ومائدة اجتماعات.علاوة على قيام وكلاء الوزارات والسكرتارية بتأسيس مكاتبهم بمبالغ تصل إلى نصف مليون جنيه، وهو ما سبق أن نشرته "المصريون" في عددها الصادر بتاريخ 9/1/2008 تحت عنوان: "رغم دعوات الحكومة للتقشف.. الجهاز المركزي للمحاسبات: مكاتب بعض الوزراء تتكلف مليوني جنيه". كما يشير النائب إلى وقوع مخالفات جسيمة داخل شركة مصر للتجارة الخارجية، إحدى الشركات التابعة للقابضة للتجارة، منها إنفاق نحو 475 ألف جنيه لتجديد الدور السادس منها 95 ألف جنيه على تجهيز حمام و65 ألفًا على حمام آخر ؟!!!!! )

** الحكومة المصرية المتهمة بإهدار المال العام على الشاى والقهوة ، والانتريهات والمكيفات ، وتجديد حمامات الوزراء الغزلان ، ومكاتب الفرسان الفخمة ، بينما الفقراء يتضورون جوعا ..من يحاسب هؤلاء الفجرة ؟ من يجبر هؤلاء اللصوص على رد أموال الشعب المنهوبة وممتلكاته المسلوبة ؟ وان كانت كل تلك التقارير خرجت لتستفز مشاعر الشعب المصري وتؤكد له أن السادة الوزراء ممن صدقوا أنفسهم أنهم أكابر البلد وعلية القوم المنزهون المعصومون من كل خطأ فأين محاسبة جهاز المحاسبات من تلك الجرائم التى ترتكب (على عينك يا تاجر ) والذي يكتفي بوضع التقارير دون تقديمها الى القضاء الجهة المخولة بإصدار الحكم على هؤلاء بالنفي او حتى الإعدام ؟ أين القضاء من محاكمة هؤلاء اللصوص ؟ وليس محاكمتهم فقط بل يتوجب علينا إجبارهم على رد كل تلك الأموال المنهوبة وتجريدهم من كل جنيه اخذ من المال العام بدون وجه حق .. أصبح واجب على كل مصري حر ان يعرف إن هؤلاء اللصوص هم أسباب فقره وجوعه ومعاناته وانتحاره نتيجة عجزه عن توفير أبسط متطلبات أسرته اليومية ودفعه للموت ( كما فعل عشرات المواطنين وأخرهم هذا المصري محمد احمد حسن الذى يعمل مدرسا يقيم بمحافظة الشرقية وفى الخامسة والأربعين من عمره دفعه الغلاء المعيشي والارتفاع الجنوني في أسعار السلع الاستهلاكية إلى محاولة الانتحار عبر إشعال النيران في نفسه وشقته .) وكان الموت أصبح خيار الشعب المصري الوحيد بينما يصبح خيار الحكومة الوحيد هو التمادي في فسادها ونهبها لأموال شعب مقهور مغلوب على أمره دون محاسبة ودون اتخاذ اى إجراء لدفع اللص لرد مسروقاته .. فمتى بالله عليكم نغير خياراتنا ونختار الحياة بشرف وكرامة وإصرار تام على استرداد الحقوق مهما كلفنا الأمر وان كان الموت هو مصيرنا على يد تلك العصابات ألا بجدر بنا اختيار الموت دفاعا عن حق مسلوب بدلا من الموت انتحارا واستسلاما لواقع مهزوم ؟ ألا يحق لنا التصدي لطوفان الفساد ومحاسبة مرتكبيه بدلا من ترك اللص ينعم بما سلب وبما نهب من أموال لاحق له فيها ؟

** وهناأتقدم بتحية للنائب المستقل بمجلس الشعب المصري الدكتور جمال زهران الذى تقدم باقتراح مشروع قانون إلى الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب يسمح بمحاكمة شاغلي وظائف السلطة التنفيذية العليا في الدولة ويشمل رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء والوزراء ونوابهم ..بشرط ياسيادة النائب ان يشمل هذا القانون مصادرة أموال كل من تسول له نفسه بإهدار المال العام أو التصرف فى الممتلكات العامة أوالخاصة دون تفويض من الشعب المصرى .. وأتمنى ان يرى هذا القانون النور وألا يقف نواب اللاوطنى كحجر عثرة أمام صدوره .. أتمنى ان نرى يوما وزيرا واحدا فى مصر يحاسب على جرائمه وسوء استخدامه لسلطاته ، سوء إدارته لشؤون البلاد .. بل أتمنى ان يستطيع الشرفاء رد الأموال المنهوبة الى الشعب المصرى وتحسين أحوال البلاد والعباد .. وان يكون هناك رقابة مشددة لهؤلاء اللصوص ( بتوع الشاى والقهوة اللى ثمنها 9 مليار جنيه ) .


** 9 مليار جنيه ايها المدمنون للسرقة والفساد ؟!! كم أتمنى على الله ان أرى يوما هذا الحمام الفخم( ابو 95 الف جنيه ) ، ولا الآخر (أبو 65 آلف جنيه ) ، أو ينعم على ربى بزيارة مكاتب السادة الوزراء التى صرف عليها مليوني جنيه ، او حتى مكتب وكيل الوزارة الذى صرف عليه نصف مليون جنيه وأصبحت تستحق ان تحول الى متاحف تاريخية نادرة لمن يرغب زيارتها عليه دفع رسوم لا تقل عن ألف جنيه للفرد العادي ، او ألف دولار للأجانب والسياح ليروا انجازات حكوماتنا الغراء ، وتفوقها على حكومات العالم فى استحمار ،واستغباء ، واستهبال ، ومص دم الشعوب . وليعرف العالم ان احد أسباب ارتفاع نسبة الفقر فيكى يا مصر هو ارتفاع أسعار الشاى والقهوة وديكورات الحمامات .. وان أسباب انتحار رجالك على أسوارك وفى بحارك وأنهارك وعلى طرقاتك هو ارتفاع أسعار مكاتب وانتريهات ومكيفات الوزراء لأنهم أسمى من كل البشر لا يجلسون إلا فى مكاتب تتكلف الملايين حتى يتسنى لهم إدارة مصالح الشعب بهدوء وفى جو خيالى ومريح لا يعكر صفوهم صرخة جوعان او انين حالم برغيف الخبز معدته خاوية .. وليطلع العالم على أسباب صرخة المصريين عندما تعلو لتصل صداها الى السماء آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا بلد .. باعوكى وشربوا بثمنك شاي وقهوة .. بالسم الهارى ان شا الله تطفحوه !!!

_________________
[ولا حياة لمن تنادى]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
9 مليار جنيه على شرب الشاي والقهوة ؟ بالسم الهارى يا حكومة !!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الربدان :: عـــــــــــبــــر عـــــن رأيـــكـــ-
انتقل الى: