منتدى الربدان

قلبي يحنُّّ لفرقى الأرض ، فهل تحن الأرض لفرقايَ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 دموع العروسة ليلة الفرح لية؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shady
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا
avatar

عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 13/04/2008

مُساهمةموضوع: دموع العروسة ليلة الفرح لية؟   الأربعاء أبريل 30, 2008 12:25 pm

الدموع في ليله الفرح

انا احببت ان اكتب في هذا الموضوع الذي لفت انتباهي بالرغم من انه اشبه بالظاهره الا ان الاغلبيه

لا يعير له اي اهتمام

دموع ليلة الفرح

انا ارى في صغري الذي مضى عليه اكثر من 19 سنه في افراح الزواجات عندما تخرج الفتاه (العروس)
من عشها الاول الى عش زوجها عندما تودع حياتها الاولى لتنتقل الى حياة زوجها

عندما تعلم علم اليقين ان تلك الذكريات التي خطتها يدها ونحتتها عيونها ورسمتها انفاسها

في طفولتها على جدران منزل والديها وعلى ابواب غرفتها وعلى نوافذ شرفات سعادتها

عندما تمشي ساحبة ورائها ريش فستان الفرح وتاركة خلفها نسماتٌ من عطرها الفواح

عندما تعلم انها ستودع برائتها الاولى عندما تكون علي يقين بأنها ستفقد عذريتها في اقرب وقت

عندما تمشي خطوة خطوه مبتعده عن قصر الافراح متجه لسيارة عريسها وهي في كل خطوه

ترمي خلفها ذكرى وتنظر الى مستقبلها امامها

فإنها في هذا الوقت تكون في شدة التوتر وقد لا يحدث لها ماسيحدث في هذه الليله

عندما تتذكر امها التي كانت توقضها كل صباح لتذهب لمدرستها

عندما تتذكر ابيها الذي لطالما مسح على رأسها بحنان الابوه


عندما احست انها كانت لا تملك اي مسئوليه تجاه احد

وانها الان مقبله على اكبر مسؤوليه

زوج وبيت واولاد


عندما تتذكر في صغرها اخيها الذي يكبرها بسنتين وخلافاتها البسيطه معاه

عندما وعندما وعندما


ستبقى هذه كلها ذكريات وستنفصل عن اهلها بعد ان كانت واحده منهم

ستصبح غريبه عنهم

ستأتي لزيارتهم فقط وقد يستكثرونها لو بقيت لفتره طويله عندهم نحن نعلم

ورئينا امثله كثيره

عندما يصبح لديها اولاد اثنان ثلاثه اربعه

وتذهب الي بيت اهلها قد لا يستحملونها كثيرا

وحين تصبح جزئا لا يتجزاء من عائلة زوجها

تصبح اما لاولادهم

ومربيه لاجيالهم الجديده

وتكون شريكه لحياة جديده

بخيرها وشرها بحلوها ومرها


هنا اسئل السؤال الذي قد يقوم بفرض نفسه دون اي تدخل

ماسر تلك الدمعه وما سر وجودها من عدمه؟

نحن نعلم ان بعض البنات تبكي الى حد الاغماء في هذه اللحظه

انا وقفت على عده مواقف في صغري على مثل هذه المواقف

فتاه تعانق ابيها وتبكي وتأبى ان تدعه يبتعد من حضنها

تحضنه حتى انها قاربت على الاغماء عندما رأت تلك الدمعه


تخرج من عين ابيها على فراقها


وفتاه تحتضن اخيها الصغير الذي لا يتجاوز عمره ال3 سنوات حتى تكات تكتم على انفاسه

وتبكي وتبكي وتبكي سال كحلها على خديها وسالت ذكرياتها مع الكحل


وهناك فتيات قد لا تكاد تصدق انها تبتعد عن قصر فرحها ذلك لترتمي في حضن شريكها


قد تدع الذكرى للابد دون تفكير

قد لا تكاد تحسب لذويها اي حساب

تركض لتركب سيارة العريس

فرحه شغوفه لا تخاف من المستقبل بل تهرب من الماضي

لا تبكي بل تضحك بل قد تكاد تكون في اسعد لحظات عمرها

لا تكاد تصدق انها ابتعد عن ماكانت فيه

هنا ابدأ فارسم عباراتي التي حللتها في هذه الظاهره والتي قد اجزم انها من الواقع


تلك الفتاه التي نثرت دموعها حين فراق اهلها وذكريات حياتها التي بدأتها مع اهلها

هي فتاه عاشت عيشه هنيئه لا يشوبها هم ولا غم ولا نكد عاشت مع اسره حاكت لها خيوط السعاده

عاشت مع اسرة ربتها خير تربيه عاشت في بيت يسكن حنايات الرحمه والاود والتلاطف

كل شي توفر لها كل ما ارادته تجده امامها بتقنن وبدقه ودون الضرر

لذلك لا يوجد شيء يخوفها من ذكراها بل كل حزنها على تلك الايام الهنيئه المليئه بشغف السمو للسعاده

فتجدها تخاف من المستقبل لا تدري هلى هي ستبقى على ذلك النسق من الحياه


ام ستنقلب حياتها جحيم **** هنا يبدأ خوفها **** فتذرف عيناها الدمع


اما تلك الفتاه التي تكاد تطير من الفرحه فهي تلك الفتاه التي عانت في حياتها الاولى قبل الزواج

لذلك تجد اي حياة غير حياتها الاولى هي الافضل(اش حادك على المر قال الامر منه)

هذه نظرتي ومن خلال معايشتي للواقع مره وحلوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دموع العروسة ليلة الفرح لية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الربدان :: ركـــــــن حــــــــواء :: ركـــــن الــــخـــــاطـــبــــة-
انتقل الى: